بلدية اربد تؤرشف مليوني وثيقة

 

1-12

 

 انجزت دائرة المعرفة وتقنية المعلومات في بلدية اربد الكبرى ارشفة مليوني وثيقة خاصة بمعاملات دوائر رئيسية فيها وعلى تماس مباشر مع مصالح المواطنين وفق مديرة الدائرة المهندسة آمنة العمري .

وقالت العمري ان الارشفة شملت دوائر القانونية والتراخيص والديوان المركزي والاملاك والاستملاك والمجلس البلدي، لافتة الى ان العملية تمت بموجب عطاء نفذته مجموعة طلال ابو غزالة بكلفة بلغت 120 الف دينار .

وقالت، ان الارشفة وفرت كما هائلا للمعاملات ونظام حماية لها من الضياع خاصة رخص الابنية والانشاءات وشملت جميع الرخص الصادرة منذ عام 1950 وحتى 1984 بالنسبة لمعاملات المركز، والرخص الصادرة في المناطق منذ عام 1985 وحتى 2017 المناطق، كشيرة الى ان الارشفة مستمرة من خلال تدريب كادر وظيفي على النظام المتبع لها بحيث تتم العملية اولا بأول .

ولفتت الى ان العطاء شمل تأسيس نظام المراسلات الالكترونية بحيث سيمنح المواطن القدرة على تتبع معاملته الكترونياً فور البدء بتطبيقه مثل استصدار براءة ذمة من ذات المنطقة التي يتبع لها وتخول حاملها السير بجميع المعاملات عدا البيع والإفراز دون ان يضطر لحمل الأوراق بيده ومراجعة الدوائر المختلفة، مؤكدة ان البدء بتطبيق نظام الأرشفة والمراسلات الإلكترونية يعمل على حماية أرشيف البلدية وجميع وثائقها من الضياع او التلف.

واشارت الى انه تم وضع كاميرات مراقبة في جميع طوابق مبنى البلدية بالإضافة للمحطة التحويلية الجديدة ودائرة المشاغل والمسلخ ودائرة الآليات والنقليات، وسيتم في مرحلة لاحقة تركيب كاميرات في عدد من المنشآت التابعة للبلدية لمراقبة الاداء من جهة والحفاظ على ممتلكات البلدية من العبث من جهة اخرى .

واكدت العمري ان الخدمات التي تم تفعيلها اثبتت نجاعتها وسيلمس المواطن الاثر الايجابي لجميع الانظمة الاخرى حال تطبيقها قريبا خاصة وان عصر الورق بدأ بالانحسار ليحل محله الالكتروني والذي تسعى البلدية لمواكبته.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.