اختتام الاسبوع الثقافي في البادية الشمالية الغربية

636616578548990648

 اختتمت لجنة أدب الطفل في رابطة الكتاب الأردنيين أسبوعها الثقافي في بلديتي بريقا والحرش في البادية الشمالية الغربية والذي جاء في سياق التعاون بين مديريتي تربية البادية الغربية وثقافة المفرق وبلدية الباسلية / الحرش ولجنة أدب الطفل .

والقى مدير اللجنة الشاعر محمد جمال عمرو قراءات قصصية للشعر تشدك الى الموسيقى وكان الايقاع في قصصه وبساطة المعنى وتركيب الجمل السهلة يجعلك ترحل الى عالم الطفل اضافة الى تحليل لها ؛ حيث أكد عمرو اهمية العناية بالطفولة وتحفيزهم على قراءة الكتاب.

ولفت الى الدور الكبير الملقى على أولياء الامور وضرورة اقتناء وتوفير الكتب للطفل مؤكدا اهمية تخصيص ندوات في هذا المجال .

وعن سحر الحكاية ومتعتها، قدم القاص منير الهور في الاسبوع الثقافي قراءات قصصية حيث لم يبخل في شد الرحال داخل فضاء الحكاية والانطلاق في عالم الطفل وجذبهم الى ملتقيات العالم الصغير عالم الخيال بقوة السرد ومتعة الكلمة المساهمة في تنمية القدرات الادبية والابداعية لهم، مستعرضا العبر المستفادة منها اضافة الى حوارات ثقافية حول مفهوم القراءة والثقافة واثرها على الطفل.

وبين الهور ان الكتابة للصغار تظل مكمن الاهتمام لديه ويظل وفيا لعالم الطفل بكل ما فيها من اسرار واحلام .

واكدت منسقة الاسبوع مسؤولة مكتبة البلدية في بريقا اماني تليلان أن ساحة البناء في عالم الطفل كانت مسورة بسياج الاسرة والمجتمع الضيق الا ان تزاحم المؤثرات المحيطة بوسائل الاعلام المرئية وغيرها عملت على تغيير اسلوب الحياة وادمان الطفل عليها بطريقة غير سلمية، مطالبة بإطلاق مبادرات مثل هذه الاسابيع الثقافية والتعاون على اطلاق اصدارات متخصصة يكون فيها الطفل وسيطا اساسيا بناء يثقفه ويشكل شخصيته المستقبلية .

ولفتت الى اهمية تعميم مبادرات تعنى بالشأن الثقافي التوعوي للطفل على مختلف مدارس المحافظات، مبينة ان هذا ليس صعبا إذا تظافرت الجهود بين الجهات المعنية بأدب الطفل وثقافته وتعليمه.

وثمنت تليلان جهود القائمين في لجنة أدب الطفل التي لم تبخل في نقل الطالبات الى عالم الاحلام الذي يخلو من التعصب تسوده المحبة والالفة عبر القصص الادبية والشعرية التي القيت على مسامعهن أو تم اقتنائهن عبر معرض الكتب.

واكد الكادر التدريسي في المدارس المستهدفة في منطقة بريقا والحرش اهمية عقد دورات تدريبية للطلبة على مهارات الكتابة القصصية والتي تعمل على تنمية الطفولة عقليا واجتماعيا وادبيا وتكون اداة توجيه وتنمية تعليم بناء موجه للطفل ، اضافة الى توفير مراكز بالشأن الثقافي للطفل .

واشتمل الاسبوع على معرض لكتب الاطفال ومجلاتهم وقراءات قصصية للشعر ومحاضرات حول الابداع الادبي وادواته ووسائل رعايته وحوارات مع الطالبات حول اهمية القراءة وعروض مسرحية ومسرح دمى ومحاضرات استهدف الاهالي في المنطقة والتي جاءت تحت عنوان "كيف احث ابنتي، ابني على القراءة" .

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.