جداريات تحمل مضامين التعايش الديني والبيئة والاثار في المفرق

 

1573299714803

 

التلفزيون الاردني - تتزين مدرسة الأميرة راية بنت الحسين الثانوية للبنات في محافظة المفرق بجدارية، تحمل رسوماتها رسائل ومضامين توعوية متعددة حول التعايش الديني والقضايا البيئية والاجتماعية والتربوية والسياحية.
وتأتي الجدارية، ضمن مبادرة "المفرق بعيون ابناءها" بدعم من مكتب الامم المتحدة للخدمات والمشاريع، وبنك التنمية الالماني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وتنفيذ شركة نيبلان للمقاولات الانشائية.
وبينت مديرة المدرسة هالة عياش في تصريحات صحافية، ان الجدارية جاءت بهدف تجميل اسوار المدرسة برسومات فنية مستنبطة من الملامح الاثرية بمنطقة الفدين وام الجمال وغيرها في محافظة المفرق، اضافة الى رسائل توعوية بشأن ذوي الاحتياجات الخاصة والبيئة، معبرة عن املها النهوض بهذا الفكرة وتعميمها على مختلف اسوار مدارس مدينة المفرق.
وقال منفذ الجدارية الفنان منتصر عبيدات، ان النهوض بمشروع الجداريات وتنفيذها بمختلف مناطق ومدارس المفرق، يحتاج دعما ماديا ومعنويا وتفرغا كونه يحتاج الى الوقت والجهد، مشيرا الى ان الجداريات رسائل ملونة على الاسوار تأتي لتوثيق ثقافات الشعوب وبخاصة على اسوار المدارس التي تعد بيئة خصبة لهذا الفن.
واشار عبيدات الى انه نفذ في العام 2012 جدارية بمركز شابات منشية بني حسن "اردن الهواشم" ، والتي جسدت الواقع الاثري لمدينة البتراء، وشارع الاعمدة في جرش، وقصر ام الجمال، وكنيسة ارحاب، والتي تتحدث عن حياة البداوة في المفرق، وبلغ عرض تلك الجدارية 15 مترا وطولها 4.40 متر ومساحتها 66 مترا مربعا واستخدم فيها الصوف بأطوال تصل نحو 72 الف متر طولي، بمساعدة فريق عمل مرافق من مركز الشابات.
واوضح مدير مديرية تربية قصبة المفرق صايل الطيطي، بدوره، ان الهدف من الجدارية هو تحويل اسوار المدرسة الى لوحة فنية ابداعية، لافتا الى ان وزارة التربية والتعليم تسعى إلى خلق جيل يدرك أهمية الفن، ويتعلمه وتعزيز ثقافة الابداع وروح العمل والمشاركة ما يعكس منظرا جماليا وحضاريا لكل مواطن وزائر.
وقال مشرف المبادرة ومندوب شركة النيبلان للمقاولات الانشائية احمد المساعيد، من جهته، ان هذه الجدارية تأتي ضمن مشروع العمالة المكثفة لصيانة الاماكن العامة وصيانة المدارس بالتعاون مع مكتب الامم المتحدة لخدمات المشاريع، ووزارة التربية والتعليم، الهادف الى المساهمة في خطة الصيانة الدورية والتنمية المستدامة في قطاع التعليم ودعم البنية التعليمية في المدارس الحكومية للأردنيين والسوريين لتشمل 200 مدرسة في انحاء محافظات المملكة.
وعبرت طالبات المدرسة عن اعجابهن بالعمل ضمن فريق واحد لتنفيذ هذا العمل الابداعي الذي يعطي صورة جمالية رائعة تعكس جمالية المدرسة ويرسخ اهمية المشاريع التطوعية والحفاظ على جماليات المدارس والحدائق والمنتزهات. --(بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.