7 شركات تكنولوجية أردنية في بعثة تجارية لأميركا برئاسة وزير الاتصالات

imgid395688

التلفزيون الأردني - تشارك 7 شركات ريادية أردنية في بعثة تجارية إلى الولايات المتحدة الأميركية تنظمها غرفة التجارة الأميركية في الأردن نهاية الشهر الحالي بهدف تمكين هذه الشركات من عرض منتجاتها الإلكترونية، وإعطاء أداة لقطاع تكنولوجيا المعلومات الأردني لتصدير خدماته إلى أهم الأسواق الاستهلاكية في العالم.
وتشمل زيارة البعثة التجارية التي يرأسها وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى الغرايبة، السليكون فالي في كاليفورنيا، وسيليكون سلوبس في ولاية يوتا، بدعم من برنامج التنافسية الأردني الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الأردن.
وقال الوزير الغرايبة في مؤتمر صحفي إن البعثة مهمة جدا للتعريف بالإمكانات التي يتمتع بها الرياديون الأردنيون وتشكل فرصة لتسويق المنتجات التي تنافس بقوة على مستوى الاقليم والعالم.
وأضاف أن العديد من الشركات العالمية قدمت للعمل في الأردن وهناك شركات تنتظر الموافقة على العمل، لافتا إلى شركات عالمية اتخذت من المملكة مركزا اقليميا لها منها سيسكو مايكروسوقت وأمازون وإكسبيديا ،وهواوي الصينية التي تستثمر في البنية التحتية للاتصالات والتي افتتحت أخيرا اكاديمية للتدريب لها في عمان.
وأكد أن نحاج الأردن وتقدمه في تكنولوجيا المعلومات اسهم في تقدم المملكة على مؤشر المنافسة العالمية.
وقال المهندس الغرايبة إن الأردن مؤهل ليكون مركزا للريادة في العالم؛ فالمملكة تنعم بأكثر من الاستقرار الأمني والسياسي، من خلق الإبداع والمهارات العالية والاستقرار في التشريعات المتصلة في القطاع تكنولوجيا المعلومات والشركات الريادية التي تم استثناؤها من الضرائب.
وأكد رئيس مجلس إدارة الغرفة محمد البطاينة السعي إلى خدمة المصالح الوطنية بتمكين الشركات الأردنية من الوصول إلى نظيراتها الأميركية والتوسع في أعمالها والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف المجالات.
وقال إن هذه أول بعثة تجارية في العام الحالي الذي يشهد مرور 20 عاما لتأسيس الجمعية وسيتتبعها عدة بعثات تجارية في مجالات مختلفة مع التركيز على الشركات الريادية وتكنولوجيا المعلومات.
واعرب عن شكره للنهج الذي تتبعه الحكومة في التشارك مع القطاع الخاص، منوها إلى زيارة الوفد الرسمي الأخيرة برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز إلى واشنطن والتي حققت نجاحا في عرض الفرص الاستثمارية، مؤكدا أن مشاركة القطاع الخاص مع القطاع العام يعطي قوة للطرفين ومصداقية ووزناً أكبر للمملكة.
وقال مدير عام الجمعية روز الإسي ان دور الجمعية متابعة الفرص التي تفتحها الحكومة أمام القطاع الخاص، مشيرة إلى الجهود التي تبذلها لتضع الأردن على الخارطة الاستثمارية العالمية وتفتح المجال أمام فرص التعاون مع الشركات العالمية.
وتهدف البعثة إلى توفير فرصة أمام الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة لمعرفة أعمق لكيفية دخول السوق الأميركي، حيث سيلتقي ممثلو الشركات مع نظرائهم من رجال الأعمال في هذا القطاع في الولايات المتحدة، كما تعمل غرفة التجارة الأميركية في الأردن مع شركاء استراتيجيين في الولايات المتحدة لتنظيم لقاءات مصممة خصيصا من أجل التوفيق بين الشركات المشاركة لتطوير عمليات التصدير والشراكة.
وستزور الشركات الأردنية عددا من الشركات العالمية مثل جوجل ولينكد إن وفيسبوك وستارت اب 500 وغيرها ضمن الجولة التي تجريها البعثة التجارية إلى جانب حصور ورش عمل متخصصة للاستماع إلى الخبراء في استراتيجيات دخول السوق الأميركي، بالإضافة إلى حضور مؤتمر (تيك وادي) السنوي لعام 2019 وقمة سيليكون سلوبس التقنية في كل من ولايتي كاليفورنيا ويوتاه على التوالي.
وتعد الولايات المتحدة الرائدة عالميا في قطاعي التكنولوجيا والخدمات، حيث توفر بيئة مثالية لشركات تكنولوجيا المعلومات الأردنية للنظر إليها كوجهة رئيسة وسوق تصديري واعدة، حيث تتمتع الشركات الأردنية بمكانة ملائمة لتطوير علاقات ذات قيمة مضافة دائمة مع الشركات الأميركية المدعومة باتفاقية التجارة الحرة ومعاهدة الاستثمار الثنائية.
وتأتي هذه البعثة كجزء من برنامج عمل ائتلاف التجارة الوطني للعمل بشأن التجارة والصادرات في قطاع الخدمات، حيث يضم هذا الإئتلاف غرف الصناعة والتجارة، وجمعيات الأعمال الأردنية، والمؤسسات الحكومية برئاسة وزارة الصناعة والتجارة والتموين.
ويهدف الإئتلاف إلى تعزيز اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية وتعزيز التجارة الثنائية وزيادة فرص الاستثمار بين البلدين، حيث يعمل بمثابة نقطة محورية ومنصة استراتيجية لجميع المؤسسات ذات الصلة بهدف تسهيل الحواروتطويرالاستراتيجيات وبناء القدرات وتطويرالسياسات التي سيتم من خلالها الإرتقاء بمستوى العلاقات التجارية بين البلدين.
وتأسست غرفة التجارة الأميركية في الأردن كجمعية وطنية، غير ربحية، وعضو في غرفة التجارة الأميركية في الولايات المتحدة، لتعمل على تنمية الاقتصاد الوطني من خلال الترويج للتجارة الحرة والاستثمار بين الاردن والولايات المتحدة، وتطوير الأعمال، وبناء القدرات لدى المنتج والمصدر الأردني وتنمية الموارد البشرية والتواصل مع مجتمع الأعمال.
بترا

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.