"الصحة" توقع ميثاق الشراكة الصحية الدولية للتغطية الصحية

1532340252302

 التلفزيون الاردني -وقع وزير الصحة الدكتور محمود الشياب ومساعد مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتورة نوكو ياماموتو ميثاق الشراكة الصحية الدولية للتغطية الصحية الشاملة بحلول عام 2030 .

وقال الشياب ان الاردن قطع شوطا طويلا على طريق التغطية الصحية الشاملة والتأمين الصحي، ويمضي في تحقيق الهدف الاستراتيجي المتمثل بالتأمين الصحي الشامل، مضيفا ان التحديات التي تواجه القطاع الصحي ولا سيما في ظل استضافته لأعداد كبيرة من السوريين أضافت اعباء وضغطا شديدا على القطاع الصحي وخصوصا في محافظات الشمال.
ودعا الشياب الى تقديم الدعم للأردن خاصة وان الدعم الذي يلقاه لا يرقى الى مستوى العبء الكبير الملقى على كاهله، معبرا عن تقديره لمنظمة الصحة العالمية للدعم الذي تقدمه للبرامج الصحية التي ينفذها الاردن .
بدورها اشادت موتو بالإنجازات الصحية التي حققها الاردن على مدى السنوات الماضية خصوصا على صعيد التغطية الصحية الشاملة، مشيرة الى أن التجربة الاردنية تشكل نموذجا يحتذى ونهجا يمكن ان تستفيد منه العديد من الدول.
وقدرت موتو الجهود التي يبذلها الاردن لتقديم الرعاية الصحية لمواطنيه واللاجئين السوريين، مؤكدة الاستمرار في الدعم لبرامجه الصحية.
وقال الناطق الاعلامي باسم الوزارة حاتم الازرعي ان ميثاق الشراكة الصحية الدولية يظهر التزام الطرفين بدعم اهداف التنمية المستدامة ومواجهة تحدي الإنفاق والتمويل وايجاد بيئة مواتية لتحقيق التنمية بروح الشراكة والتضامن العالميين.
ويذهب الميثاق الى ان توفير هذه التغطية التي يحصل الافراد والمجتمعات من خلالها على الخدمات الصحية الجيدة دون مصاعب مالية، يسهم في إحراز التقدم لتحقيق اهداف تنموية اقتصادية واجتماعية فضلا عن الاهداف التنموية الصحية.
وبين الأزرعي ان المصادقين على الميثاق يلتزمون بتسريع التقدم نحو التغطية الصحية الشاملة من خلال بناء وتوسيع نظم صحية عادلة مرنة ومستدامة ممولة من الموازنات العامة .
ويؤكد الميثاق ان الحق في الصحة من خلال التغطية الشاملة هو مسؤولية وطنية بالدرجة الاولى،كما يدعو الميثاق الى بناء حركة لتسريع التغطية الشاملة بالشراكة مع البرلمانيين ومنظمات المجتمع المدني والاوساط الاكاديمية والاعلامية والقطاع الخاص وغيرهم من الشركاء .
ووفقا للميثاق تقدم منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي الدعم للتغطية الشاملة ويسهلان التنسيق على المستويات العالمية والاقليمية والقطرية وبين الاطراف الوقعة على الميثاق.
وحضر التوقيع على الميثاق ممثل منظمة الصحة العالمية في عمان الدكتورة كرستينا بروفيلي وكبار المسؤولين من منظمة الصحة العالمية والوزارة .
وفي سياق متصل ، قامت الدكتورة ياما موتو بزيارة اليوم الى محافظة الرمثا شملت المستشفى الحكومي ومركز صحي الرمثا الشامل اطلعت خلالها على الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين واللاجئين السوريين، مثنية على الجهود الكبيرة التي تبذلها الكوادر في ظل الزيادة في اعداد المراجعين.
واشار الازرعي الى انه يراجع العيادات الخارجية والاسعاف والطوارئ في مستشفى الرمثا الحكومي حوالي 1300 مراجع يوميا ثلثهم من السوريين فيما يراجع مركز صحي الرمثا الشامل حوالي الف مراجع سوري شهريا يشكلون حوالي ثلث عدد المراجعين.

بترا

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.