وزير الداخلية: النقلة النوعية التي تشهدها العقبة تعود للرؤى الملكية السامية

1532876383151التلفزيون الاردني -  قال وزير الداخلية سمير المبيضين ان النقلة النوعية التي شهدتها ولا زالت محافظة العقبة تعود الى الرؤى الملكية السامية التي ارادت ان تكون منطقة العقبة رافدا من روافد الاقتصاد الوطني ومقصدا سياحيا واستثماريا عبر استغلال موقعها ومقدراتها باسلوب مؤسسي ومدروس.

جاء ذلك لدى ترؤسه أمس الاحد في مبنى محافظة العقبة اجتماعا للمجلس الامني والحكام الاداريين في المحافظة، بحضور مديري الامن العام اللواء فاضل الحمود، وقوات الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة، والدفاع المدني اللواء مصطفى البزايعة، وعدد من المسؤولين والمعنيين، للوقوف على ابرز التحديات التي تواجه مسيرة العمل اليومي في المحافظة ومعالجة هذه الصعوبات على ارض الواقع دون تباطؤ او تلكؤ.
وقال المبيضين ان العقبة تكتسب اهمية وخصوصية معينة بحكم موقعها الجغرافي والحدودي الاستراتيجي، وهي تعتبر منارة الاردن السياحية والاقتصادية اضافة الى كونها المنفذ البحري الوحيد للمملكة ما جعلها تحتل مكانة خاصة في فكر ووجدان جلالة الملك عبد الله الثاني.
وفيما يتعلق بمشروع اللامركزية، شدد الوزير على ضرورة الاسراع بطرح العطاءات الخاصة بمشاريع مجالس المحافظات بالتعاون مع مدراء الدوائر التنفيذية بالمحافظة والاسراع في اعداد مشاريع موازنات المحافظات وعرضها على مجالس المحافظات لاقرارها.
ونوه الوزير الى ضرورة الاستمرار في عملية التنسيق عالي المستوى بين الحكام الاداريين والاجهزة الامنية بحيث تنعكس نتائج التنسيق على الميدان .
وجدد وزير الداخلية التاكيد على اهمية قيام الحكام الاداريين بمتابعة كافة المدراء التنفيذيين ضمن منطقة الاختصاص ومتابعة شؤون الدوائر الرسمية في المحافظة، موضحا ان نظام التشكيلات الادارية الصادر بموجب الدستور قد نص على اعتبار الحاكم الاداري رئيس الادارة العامة في منطقة اختصاصه.
وقال الوزير" اننا قطعنا شوطا مهما ولا زال امامنا الكثير من العمل الذي يتطلب خططا تطويرية تعظم الانجازات التنموية والاقتصادية والسياحية والاستثمارية خاصة في ظل تفرد العقبة على الصعد التشريعية والقانونية والاقتصادية كونها منطقة اقتصادية خاصة".
من جانبه قال مدير الامن العام ان الاجهزة الامنية تدرك اهمية العقبة كمنطقة خاصة ورافعة اساسية من روافع الاقتصاد الوطني، مشيرا الى ان الجهود الامنية المبذولة من مختلف الاجهزة الامنية واضحة للعيان، ويجري باستمرار معالجة جميع التحديات التي تطرأ بين الحين والآخر بالتعاون الكامل مع الحكام الاداريين والجهات ذات العلاقة.
كما قال اللواء الحواتمة ان الاجهزة الامنية وبالتعاون مع الجهات المعنية تعمل وفقا لاعلى درجات التنسيق والتعاون المشترك الامر الذي ادى الى تأسيس قاعدة صلبة مكنت باقي القطاعات من العمل والانجاز وخدمة المواطن، مشددا على ضرورة الاستمرار في التواصل مع جميع المواطنين بمختلف شرائحهم.
واشار المدير العام للدفاع المدني الى انه يجري التعامل مع اية حوادث تشهدها المحافظة والمؤسسات العاملة فيها خلال فترة قصيرة مؤكدا استعداد المديرية المستمر بكوادرها المختلفة لمساندة ودعم وتعزيز جهود الاجهزة الامنية المختلفة في عملها الرامي الى الحفاظ على امن الوطن والمواطن.
وعرض محافظ العقبة حجازي عساف لابرز التحديات والهموم التي تواجه المحافظة في شتى المجالات اضافة الى ابرز والمشاريع الخدمية والانتاجية التي تم تنفيذها والخطة المستقبلية للمحافظة.
وقال عساف انه نظرا لما تمثله المحافظة من اهمية اقتصادية وسياحية واقليمية ودولية ووجود العديد من الشركات والمؤسسات الاقتصادية والانتاجية التي تشكل عصبا رئيسا للدولة الاردنية فإنها تتطلب جهودا مستمرة في التنسيق والتحديث للمنظومة الامنية والاقتصادية ومتابعة سير العمل اولا باول في مختلف المجالات .
وعلى صعيد متصل زار وزير الداخلية مديريات شرطة العقبة وقوات الدرك والدفاع المدني ومركزي حدود الدرة وجنوب وادي عربة .
واستمع الوزير الى ايجاز من مدراء المديريات التي زارها الى ايجاز عن الواقع الامني في المحافظة وطبيعة المهام والخدمات التي يقدمونها للمواطنين الاردنيين وغير الاردنيين .
كما جال وزير الداخلية في اقسام مركزي الدرة وجنوب وادي عربة الحدوديين، واستمع من المواطنين الى ابرز ملاحظاتهم واحتياجاتهم ، والذين اكدوا انه يتم انجاز معاملاتهم دون معوقات وضمن الوقت المناسب.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.