منظمات دولية تستنكر قتل اسرائيل للمدنيين في غزة

matchhh

استنكر ائتلاف مؤسسات التنمية الدولية AIDA قتل اسرائيل للمدنيين في قطاع غزة الجمعة الماضية خلال المظاهرات السلمية على طول الجانب الفلسطيني من الحدود بين غزة وإسرائيل.

وأضاف الائتلاف الذي يضم أكثر من سبعين منظمة دولية تعمل في فلسطين، في بيان صحافي أن استهداف المتظاهرين السلميين يمثل انتهاكا لحقوق الفلسطينيين في الحياة، والصحة، وحرية التجمع والتعبير، إضافة إلى انتهاك التزامات القوة المحتلة بتوفير الحياة الكريمة للسكان المحميين بموجب القانون الدولي.

وأوضح أنه برغم الالتزامات الواجبة على إسرائيل كقوة احتلال بضمان الحياة الكريمة للفلسطينيين الواقعين تحت احتلالها، إلا أنها تستمر في فرض حصار بري وبحري وجوي جائر وغير قانوني على مدى أكثر من عشر سنوات، على مليوني فلسطيني من الرجال والنساء والأطفال في غزة، ما يسبب المزيد من التدهور والانحدار والفقر واليأس.

وأشار إلى أن معدل البطالة في غزة، والذي يبلغ 44% يعتبر من الأعلى على مستوى العالم، ويعتمد اقتصادها المتدهور على المساعدات الدولية، بينما تستمر القطاعات الإنتاجية في التآكل والانكماش على مدار العشرين عاما الماضية، من 27% من الناتج المحلي في 1994 إلى 14% فقط في 2018 بحسب تقرير القانون البنك الدولي، إضافة إلى التقليصات الكبيرة في التمويل القادم للاجئين الفلسطينيين.

واوضح ان قطاع الخدمات الأساسية يعاني من استنزاف شديد، وبخاصة قطاع الصحة والذي يعاني من نقص حاد في الكهرباء والأدوية والمستلزمات الطبية، والتي تعيق بشدة قدرة المستشفيات على الاستجابة لهذا الكم من الإصابات، حيث نفذت 42% من أصناف الأدوية الأساسية بالكامل.

ودعما لموقف الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش، دعا ائتلاف (AIDA) إلى إجراء تحقيق مستقل وشفاف في عمليات القتل والإصابة التي تعرض لها المدنيون الفلسطينيون أثناء التظاهرات السلمية، ومحاسبة المسئولين عنها.

ودعا المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لرفع إجراءات العقاب الجماعي التي تفرضها على الفلسطينيين في غزة، بما في ذلك الحصار، وإنهاء الاحتلال الذي تجاوز الخمسين عاما للأرض الفلسطينية.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.