الاذربيجانيون يحتفلون بفوز علييف بفترة رئاسية جديدة

azr

احتفل الاذربيجانيون، مساء امس، بفوز مرشح حزب "أذربيجان الجديدة" إلهام علييف، بفترة رئاسة رابعة تمتد لسبع سنوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت الاربعاء في البلاد.

واشارت النتائج الاولية الى حصول علييف على اكثر من 86.09 بالمائة من اصوات الناخبين، حيث بغت نسبة التصويت 74.51 بالمائة من مجموع الناخبين الذين يحق لهم التصويت وعددهم (5314365) ناخبا وناخبة مسجلين في اللوائح الانتخابية.

واشارت اللجنة العليا للانتخابات خلال مؤتمر صحفي إلى حصول مرشح حزب الجبهة الشعبية الأذربيجانية الموحدة، قدرت حسن قولييف على 3.4 بالمائة من الأصوات، فيما حصل المرشح المستقل، زاهد أورتش، على 3.07 بالمائة من الأصوات.

واضافت اللجنة ان نسبة التصويت زادت على 10 بالمائة مقارنة بانتخابات عام 2013، رغم مقاطعة احزاب المعارضة لهذه الانتخابات والتي تحتج على تقديم موعدها الذي كان مقررا في تشرين الاول المقبل.

وكان اعلن حزب "أذربيجان الجديدة" عن فوز مرشحه الكاسح إلهام علييف في الانتخابات الرئاسية بحسب نتائج استطلاعات اراء الناخبين قبل الانتهاء من عملية فرز الاصوات.

وفور اعلان السكرتير التنفيذي للحزب علي أحمدوف فوز مرشح الحزب علييف الكاسح بالانتخابات متقدما على 7 مرشحين آخرين احتفل الاذربيجانيون بهذه النتيجة في العديد من حدائق العاصمة باكو.

يشار الى انه تم انتخاب علييف رئيسا للمرة الاولى في 2003 بعد وفاة والده حيدر علييف الذي حكم اذربيجان من 1969 الى 2003.

من جانبها، اشادت منظمات وهيئات محلية ودولية ووسائل اعلام بمجريات العملية الانتخابية.

واعتبر ناخبون التقتهم وكالة الانباء الاردنية (بترا) خلال جولة لوسائل الاعلام على مراكز الاقتراع ان منظومة الاصلاحات التي بدأها الرئيس علييف منذ توليه الحكم عام 2003 دفعت الاذربيجانيين للاقبال على انتخابه لدورة رئاسية جديدة.

كما اشادوا بالاجراءات التي اتخذتها اللجنة العليا لانجاح العملية الانتخابية، والتي كان دورها كبيرا في التسهيل على المقترعين للادلاء بإصواتهم بحرية وحيادية.

وبلغ عدد مراكز الاقتراع 5641 مركزاً، موزّعة على 125 دائرة انتخابية داخل البلاد و41 خارجها.

وبحسب لجنة الانتخابات، فانه تم تسجيل ما يقرب من 900 مراقب دولي، فيما زاد عدد المراقبين المحليين المعتمدين للانتخابات عن 58 ألفا.

وكان أجرى الرئيس إلهام علييف تعديلات دستورية تم الاستفتاء عليها 2016 ووافق عليها الشعب بأغلبية كبيرة، ابرزها زيادة فترة الرئاسة من خمس إلى سبع سنوات واستحداث منصب نائب أول للرئيس له صلاحيات تامة في غياب الرئيس، وإلغاء شرط الحد الأدنى من العمر للترشح لمنصب الرئاسة وهو 35 عاما، ومنح رئيس الجمهورية صلاحية الدعوة لانتخابات مبكرة، فضلا عن تعديلات عام 2009 والتي لغت تحديد مدة الرئاسة بولايتين.

--(بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.